الشيخ أمين بن عبد الله جعفر: إنَّ الحق عزيز الجانب، شريف المنال فمن زاغ عنه وأعرض عن طلبه صدوفاً وانصرافاً؛ أزاغ الله قلبه وصرفه عن الهدى, ومثل هؤلاء حقيقٌ بهم أنْ يظلوا في ضلالهم وطغيانهم يعمهون, وفي ظلمات الغواية وسُدف الانحراف ينغمسون

الشيخ/ محمد الصادق مغلس: الإقدام نحو الأمام والعمل المستمر وعدم التوقف هو السر وراء متابعة الدراجة الهوائية أو الدراجة النارية أو الطائرة للسير دون اختلال توازن أو تعثُّر أو سقوط..

الشيخ محمد بن موسى العامري: ليس هناك شيء أذهب للنعم من كفرانها، كان الواحد اذا أراد الوصول الى شمال اليمن من جنوبه أو العكس"في عهد التشطير" ربما مكث شهوراً يعامل تصريحاً وقد لايتحصل على ذلك وقد يخاطر بحياته..

د. حسن شبالة: كم هي الحياة تعيسة اذا فقد الانسان فيها السعادة. وسببها الايمان والتقوى: «عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير».. فالحياة لا تطيب إلا بالإيمان.

الشيخ د. عقيل بن محمد المقطري: المطلوب من المسلم التفكير بكيفية التقاط الفرصة وحسن توظيف التقنيات المعاصرة ووسائل الاتصال الحديثة لتوصيل القيم الإسلامية إلى الإنسان حيث كان.

الشيخ صالح بن يحيى صواب: ما أجمل تدبر القرآن.. تدبر قوله تعالى: {وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ} [الأنبياء:47]. ما أثقلها على المذنبين!!

الشيخ أحمد بن حسن المعلم: يجب علينا أن نصوم الصيام الذي يؤدي بنا إلى العتق من النار وإلى تكفير السيئات، وإلى أن نكون ممن يدخل أبواب الجنة التي فتحها الله في شهر رمضان، وإذا أردنا ذلك فأول شيء أن نتفقد نيتنا، نتفقد قصدنا أو مقاصدنا..

الشيخ عبد الله بن محمد النهيدي: لا تنشد السعادة الكاملة فأنت في الدنيا.

الشيخ عبدالوهاب الحميقاني: عن مطرف بن عبد الله قال: كفى بالنفس إطراءاً أن تذمها على الملأ كأنك تريد بذمها زينتها، وذلك عند الله شينها.

الشيخ صادق بن محمد البيضاني: فئة من الشباب يغلب عليهم الطيشان والعصيان ومحاربة الدعاة إلى الله وذلك لكونهم يعيشون في بيئة ملوثة بدعاة الكفر والعلمانية والعدوانية ونحوها من الأحزاب المضلة..

الشيخ أحمد بن علي برعود:من أبرز مظاهر تمكين الدين هيمنة الشريعة، والشريعة لا يمكن أن تهيمن بنفسها ما لم..

الشيخ خالد بن محمد الوصابي: بشرى سارة لكل الأخوة فتوى تصدر من جامعة الأزهر تحرم التعبد بالمذهب الجعفري الشيعي..

الشيخ عبد الرحمن بن سعيد البريهي: كان معنا في مسجد السنة طالب جديد، وكان يدخن خفية، يوم من الأيام كلمه أحد الأساتذة، فقال له: أنت تدخن..

  
  
 
 
16214993
 
 
 
 
صفحات العلماء والدعاة
   
الشيخ مصطفى بن إسماعيل السليماني
   
فتاوى
   
فتاوى للعيدين
   
وقت بداية وانتهاء تكبيرات العيد، وصيغة التكبير
الشيخ/ مصطفى بن إسماعيل السليماني
الخميس 15 سبتمبر 2011

المجيب: فضيلة الشيخ/ أبي الحسن مصطفى السليماني

السؤال: متى يبدأ التكبير ومتى ينتهي في العيدين؟ وما هي الصيغة الصحيحة في التكبير؟

الجواب: في عيد الفطر يبدأ التكبير عند الغدو إلى المصلى, وينتهي بقيام الإمام للصلاة، وهذا ما ثبت من فعل ابن عمر، وهو أولى من غيره، وقد قال ابن المنذر في (الأوسط 4/249-251): "فأما سائر الأخبار عن الأوائل فدالة على أنهم كانوا يكبرون يوم الفطر إذا غدوا إلى الصلاة" اهـ.

وهو فعل صحابي، ولم يصح غيره عن غيره، وقد ذهب الشافعي إلى أن التكبير يبدأ بإكمال عدة رمضان، سواء رؤي هلال شوال، أو تمت عدة رمضان، وينتهي التكبير بخروج الإمام للصلاة، أو بانقضاء العيد، ورجح ذلك شيخ الإسلام، كما في (مجموع الفتاوى 24/221) و(الاختيارات ص82) وانظر (الأم للشافعي 1/400).

وذهب مالك، والأوزاعي، وأحمد، وإسحاق إلى أن التكبير في الفطر يبدأ يوم العيد، والاستدلال بقوله تعالى: {وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ} [البقرة:185] على الأمر بالتكبير عقب الإفطار من آخر يوم في رمضان؛ مبنى على أن الواو تقتضي الترتيب والفورية، وليس كذلك. انظر (المجموع 5/41).

وأما عيد الأضحى: فقد ثبت عن بعض الصحابة -وهو قول أكثر أهل العلم- أن التكبير من فجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق، وبعضهم يقول إلى عصر اليوم الأخير من أيام التشريق، وهو محمول على التكبير المقيد عقب الصلوات، أما التكبير المطلق الذي هو في المساجد والأسواق وغير ذلك؛ فينتهي بغروب شمس آخر أيام التشريق، وأيام التشريق ثلاثة بعد النحر، وسميت بذلك إما لأنها أيام العيد والتكبير، ويطلق عليه التشريق، وإما لأنهم كانوا يشرقون لحم الهدي والضحايا فيها، وإما لأن الهدي والضحايا لا تنحر حتى تشرق الشمس, أي تطلع. انظر (لسان العرب10/176).

وذهب داود وابن حزم إلى وجوب التكبير للآية، وهو محل بحث. انظر (تفسير ابن كثير1/295).

ومنهم من ذهب إلى أن التكبير يبدأ من ظهر يوم النحر، وفي ذلك آثار عن جماعة، ولا تصح هذه الآثار.

والأصل في التكبير قول الله تعالى في الفطر: {وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ} [البقرة:185] على نزاع في المراد بالتكبير، وقوله سبحانه في الأضحى: {كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ} [البقرة:185].

ولم ترد هيئة محدودة عن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- إنما ورد عن بعض الصحابة مثل قول ابن عباس: الله أكبر كبيرًا، الله أكبر كبيرًا، الله أكبر وأجل، الله أكبر ولله الحمد [أخرجه ابن أبي شيبة برقم (5645، 5654) وسنده صحيح].

وقول سلمان: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرًا. وفيه زيادة فيها ثناء على الله تعالى. [أخرجه البيهقي في الكبرى (3/316) وفي فضائل الأوقات ص (424) برقم (227) وسنده صحيح , وانظر كلام الحافظ في الفتح (2/462)].

وقول إبراهيم النخعي:" كانوا يكبرون يوم عرفة، وأحدهم مستقبل القبلة، في دبر الصلاة: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد. [أخرجه ابن أبي شيبة رقم (5649) وسنده صحيح]، وسواء كان ذلك من فعل الصحابة أو فعل التابعين؛ فإنه يدل على أن الأمر في ذلك واسع، لكن الوقوف على ما ثبت عن الصحابة أولى. والله أعلم.

وقد وسع في ذلك جماعة من الأئمة, انظر كلام أحمد في (سؤالات أبي داود1/61) و(سؤالات عبد الله ص128) و(سؤالات ابن هاني1/93) وانظر (الأم 1/401) و(الأوسط لابن المنذر 4/303-305) و(المجموع للنووي 5/39، 40) و(المغني 2/256) و(مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام 24/220) وغيرها. والله أعلم.

المصدر: موقع الشيخ أبي الحسن السليماني

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
وقت بداية وانتهاء تكبيرات العيد، وصيغة التكبير

* تنبيهات هامة:

1.    يتم قبول التعليقات المكتوبة باللغة العربية فقط.

2.    أي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص لن يتم نشره.

3.    أقصى حد لقبول التعليق لا يتجاوز 800 حرف.

4.    الالتزام بالموضوعية والجدية في التعليق.

5.    لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع.

6.    الاستفسارات والطلبات والاقتراحات يمكن إرسالها على بريد الموقع، وسيتم تجاهل الرد عليها في التعليقات.

الاسم:  
البريد الإلكتروني: 
نص التعليق: 
 
   Refresh