الشيخ صالح صواب

الشيخ عيسى بن معافا شريف

الشيخ أنور الخضري

الشيخ محمد الحاشدي

الشيخ أحمد بن حسن المعلم

الشيخ أكرم مبارك عصبان

الشيخ عبد المجيد بن عزيز الزنداني

الشيخ عبدالله بن فيصل الأهدل

الشيخ عقيل بن محمد بن زيد المقطري

الشيخ علي بن محمد عبد الله بارويس

الشيخ محمد بن موسى العامري

الشيخ مراد بن أحمد العسيري القدسي

الشيخ ناصر العاهمي

الشيخ إسماعيل بن عبدالباري

الشيخ صالح الظبياني

الشيخ صالح باكرمان

الشيخ خالد بن محمد الصادقي

الشيخ صالح بن مبارك دعكيك

الشيخ عبد الله بن محمد الحاشدي

الشيخ عبد المجيد بن محمود الريمي

الشيخ عبد الوهاب بن لطف الديلمي

الشيخ عبد الوهاب بن محمد الحميقاني

الشيخ علي بن محمد مقبول الأهدل

الشيخ كمال بن عبد القادر با مخرمة

الشيخ محمد الصادق مغلس

الشيخ محمد بن إسماعيل العمراني

الشيخ أحمد بن عبد الله القاضي

الشيخ أمين بن عبد الله جعفر

الشيخ عبد السلام بن مقبل المجيدي

الشيخ محمد بن علي الوادعي

الشيخ محمد بن ناصر الحزمي

الشيخ نادر بن سعد العمري

الشيخ أحمد بن علي معوضة

الشيخ أحمد بن محمد المصباحي

الشيخ خالد بن محمد الوصابي

الشيخ حسين بن علي الزومي

الشيخ عبد الرحمن بن سعيد البريهي

الشيخ عبد الرحمن علي العرومي

الشيخ عبد الله بن محمد اليزيدي

الشيخ علي بن محمد المطري الأعروقي

الشيخ عوض بن محمد بانجار

الشيخ ناظم عبد الله باحبارة

الشيخ عبد الله بن غالب الحميري

الشيخ أحمد بن علي برعود

الشيخ حسن بن محمد شبالة

  
  
 
 
19398198
 
 
 
 
القاضي محمد بن إسماعيل العمراني
السبت 15 أكتوبر 2011

المجيب: القاضي/ محمد بن إسماعيل العمراني

س: من هي المرأة الناشزة؟

جـ: هي المرأة العاصية لزوجها ولها حكمين:

الأول: فيما بينها وبين الله فهي عاصية لله عز وجل بعصيانها لزوجها ولا تقبل لها صلاة لحديث: «أيما امرأة باتت وزوجها عليها غضبان لا يقبل الله لها صلاة»(1).

الثاني: أنها تسقط على الزوج النفقة لها ما دامت ناشزة.

س: أفتوني عن حكم رجل تزوج بامرأة وعاش معها في بيت والدها وكان يدفع نقوداً كل شهر مقابل النفقة ثم حدث خلاف بينهما وأراد الزوج أن يذهب مع زوجته إلى بلد فرفض أبوها ثم غاب مدة ورجع فطالبه أبو الزوجة بمبلغ من المال وبالطلاق لهذا المرأة؟

جـ: اعلم أن العبرة في المسألة بما جرى حال العقد، فإن كانت الزوجة أو أولياؤها قد شرطوا على الزوج بأن الزوجة لا تخرج من بيت أهلها وألا يخرجها من بيت أهلها فالشرط أملك والمؤمنون عند شروطهم، وإذا لم تساعده على الخروج من بيت أهلها فلها الحق في عدم المساعدة مهما كان قد قبل الشرط حال العقد، ولا تعد ناشزة من زوجها بتصميمها بعدم الخروج معه ولا تكون عاصية وعليه النفقة، وإذا كان قد سلم النفقة في كل شهر وفي كل يوم مثلاً فليس لها حق المطالبة في النفقة مرة أخرى، وإذا كان الطرفان غير متصادقين على تسليم النفقة فالعبرة بالبرهان، أما إذا لم تكن الزوجة أو وليها قد شرط على الزوج بقاءها في بيت أهلها فله الحق بالمطالبة بالخروج من بيت أهلها إلى بيته، وإذا تمردت فتعد ناشزة والناشزة لا نفقة لها على الزوج حتى تطيعه، وأما طلب الطلاق لا مانع من طلبه مهما كانت كارهة له إذا أرجعت للزوج بعض المهر أو كله.

س: هل يجوز للمرأة أن تقوم بعملية الماكياج(المكياج) لتزيين وجهها وما هي الأمور التي يجب على المرأة أن تتبعها عند عمل الماكياج؟

جـ: اعلم بأن الافتاء بجواز عملية الماكياج على الإطلاق لا يمكن، وإنما الممكن أن يقال بأن هذا الماكياج جائز إذا كان للزوج ولم يكن فيه تغيير لخلق الله، أما إذا كانت المرأة تعمل الماكياج ليراها الناس الأجانب فلا يجوز، وهكذا إذا كان في الماكياج تغيير لخلق الله فذلك غير جائز شرعاً؛ بل هو محرم بدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم حرم تغيير(2) خلق الله.

س: رجل زوج ابنته بمبلغ كبير من المال ثم أمرها أن تبقى لديه لتخدمه ثم إنها تتدعي الحرية فتخرج من بيت زوجها في الصباح ولا تعود إليه إلا في المساء؟

جـ: اعلم أن من زوج ابنته من أي رجل فعلى الزوجة أن تطيع زوجها، وليس على الأب أن يلزمها بترك زوجها وببقائها لدى والدها لتخدمه، وسواءً كانت تزوجت بمبلغ يسير أم بمبلغ كبير اللهم إلا للضرورة أو في بعض الأيام لمناسبة تستدعي ذلك، فلا مانع لها من أن تذهب إلى بيت والدها للخدمة هناك بحسب العادة وبمقتضى العرف، واعلم بأن على الزوجة أن لا تخرج من بيت زوجها إلا بإذنه ويحرم عليها الخروج من بيته في الصباح ولا تعود إلا في المساء.

س: ما هو حكم الشريعة المطهرة في امرأة تقول لزوجها طلقني وسأذهب أتزوج من غيرك وتردد هذا الكلام كل يوم أفيدونا أفادكم الله؟

جـ: اعلم بأن المرأة التي تقول لزوجها طلقني وسأذهب أتزوج غيرك فهي عاصية لزوجها إذا لم يكن هناك سبب لهذا الطلب من الأسباب المسوغة بهذا الطلب، أما إذا كان هناك سبب من الأسباب الشرعية المسوغة للطلاق فلا مانع من الحضور إلى القاضي الشرعي لفصل القضية، هذا وبالله التوفيق.

س: ما حكم الشرع في امرأة تقوم بسب زوجها وتترفع عليه، نرجو من فضيلتكم نصح مثل هذه المرأة وجزاكم الله خيراً؟

جـ: لا يجوز لأي زوجة أن تشتم زوجها أو تسبه أو تقبحه أو تتكبر عليه أو تستخف به؛ بل عليها الطاعة في المعروف وفي كل شيء ما لم يأمرها بشيء حرام «فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق»(3) وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأمرت المرأة بالسجود لزوجها»(4) كما أن على الزوج وجوباً حسن العشرة مع زوجته ورحمتها والحنو عليها والعطف والتغاضي عن كل ما تتكلم أو تعمل مخالفة له، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي»(5).

__________________

(1) سنن الترمذي: كتاب الصلاة: بَابُ مَا جَاءَ مَنْ أَمَّ قَوْماً وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ. حديث رقم(328) بلفظ: عن أبي أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة لا تجاوز صلاتهم آذانهم: العبد الآبق وامرأة باتت وزوجها عليها ساخط وإمام قوم وهم له كارهون». حسنه الألباني في صحيح سنن الترمذي برقم(360).

انفرد به الترمذي.

معاني الألفاظ:

تجاوز: لا تقبل ولا ترفع إلى الله.

الآبق: العبد الذي يهرب.

(2) صحيح البخاري: كتاب اللباس: باب المتنمصات. حديث رقم(5595) بلفظ: عن علقمة قال: «لعن عبد الله الواشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله فقالت أم يعقوب: ما هذا؟ قال عبد الله: وما لي لا ألعن من لعن رسول الله وفي كتاب الله. قالت: والله لقد قرأت ما بين اللوحين فما وجدته. قال: والله لئن قرأتيه لقد وجدتيه وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا». أخرجه مسلم في اللباس والزينة 3966، والترمذي في الأدب عن رسول الله 2706، والنسائي في الزينة 5011، 5018، وأبو داود في الترجل 3638، وابن ماجة في النكاح 1979، وأحمد في مسند المكثرين من الصحابة 3687، 3749، والدارمي في الاستئذان 2533.

أطراف الحديث: تفسير القرآن 4507، 4508، اللباس 5476، 2487.

معاني الألفاظ:

الواشمات: من تقوم بعمل الوشم وهو أثر وخز الجلد بالإبر.

النامصة: التي تزيل الشعر من الوجه أو الحاجب.

المتفلجات: المفرِّقات بين أسنانها بآلة تجلاً.

(3) سبق ذكره في هذا الباب من حديث علي رضي الله عنه في صحيح البخاري برقم(2275).

(4) سنن الترمذي: كتاب الرضاع: باب ما جاء في حق الزوج على المرأة. حديث رقم(1159) بلفظ: عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لو كنت آمراً أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها». صححه الألباني في صحيح سنن الترمذي برقم(1159).

انفرد به الترمذي.

(5) سبق ذكره في هذا الباب من حديث عائشة رضي الله عنها في سنن الترمذي برقم(3830).

 

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
المرأة الناشزة هي العاصية لزوجها

* تنبيهات هامة:

1.    يتم قبول التعليقات المكتوبة باللغة العربية فقط.

2.    أي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص لن يتم نشره.

3.    أقصى حد لقبول التعليق لا يتجاوز 800 حرف.

4.    الالتزام بالموضوعية والجدية في التعليق.

5.    لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع.

6.    الاستفسارات والطلبات والاقتراحات يمكن إرسالها على بريد الموقع، وسيتم تجاهل الرد عليها في التعليقات.

الاسم:  
البريد الإلكتروني: 
نص التعليق: 
 
   Refresh