الشيخ أمين بن عبد الله جعفر: إنَّ الحق عزيز الجانب، شريف المنال فمن زاغ عنه وأعرض عن طلبه صدوفاً وانصرافاً؛ أزاغ الله قلبه وصرفه عن الهدى, ومثل هؤلاء حقيقٌ بهم أنْ يظلوا في ضلالهم وطغيانهم يعمهون, وفي ظلمات الغواية وسُدف الانحراف ينغمسون

الشيخ/ محمد الصادق مغلس: الإقدام نحو الأمام والعمل المستمر وعدم التوقف هو السر وراء متابعة الدراجة الهوائية أو الدراجة النارية أو الطائرة للسير دون اختلال توازن أو تعثُّر أو سقوط..

الشيخ محمد بن موسى العامري: ليس هناك شيء أذهب للنعم من كفرانها، كان الواحد اذا أراد الوصول الى شمال اليمن من جنوبه أو العكس"في عهد التشطير" ربما مكث شهوراً يعامل تصريحاً وقد لايتحصل على ذلك وقد يخاطر بحياته..

د. حسن شبالة: كم هي الحياة تعيسة اذا فقد الانسان فيها السعادة. وسببها الايمان والتقوى: «عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير».. فالحياة لا تطيب إلا بالإيمان.

الشيخ د. عقيل بن محمد المقطري: المطلوب من المسلم التفكير بكيفية التقاط الفرصة وحسن توظيف التقنيات المعاصرة ووسائل الاتصال الحديثة لتوصيل القيم الإسلامية إلى الإنسان حيث كان.

الشيخ صالح بن يحيى صواب: ما أجمل تدبر القرآن.. تدبر قوله تعالى: {وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ} [الأنبياء:47]. ما أثقلها على المذنبين!!

الشيخ أحمد بن حسن المعلم: يجب علينا أن نصوم الصيام الذي يؤدي بنا إلى العتق من النار وإلى تكفير السيئات، وإلى أن نكون ممن يدخل أبواب الجنة التي فتحها الله في شهر رمضان، وإذا أردنا ذلك فأول شيء أن نتفقد نيتنا، نتفقد قصدنا أو مقاصدنا..

الشيخ عبد الله بن محمد النهيدي: لا تنشد السعادة الكاملة فأنت في الدنيا.

الشيخ عبدالوهاب الحميقاني: عن مطرف بن عبد الله قال: كفى بالنفس إطراءاً أن تذمها على الملأ كأنك تريد بذمها زينتها، وذلك عند الله شينها.

الشيخ صادق بن محمد البيضاني: فئة من الشباب يغلب عليهم الطيشان والعصيان ومحاربة الدعاة إلى الله وذلك لكونهم يعيشون في بيئة ملوثة بدعاة الكفر والعلمانية والعدوانية ونحوها من الأحزاب المضلة..

الشيخ أحمد بن علي برعود:من أبرز مظاهر تمكين الدين هيمنة الشريعة، والشريعة لا يمكن أن تهيمن بنفسها ما لم..

الشيخ خالد بن محمد الوصابي: بشرى سارة لكل الأخوة فتوى تصدر من جامعة الأزهر تحرم التعبد بالمذهب الجعفري الشيعي..

الشيخ عبد الرحمن بن سعيد البريهي: كان معنا في مسجد السنة طالب جديد، وكان يدخن خفية، يوم من الأيام كلمه أحد الأساتذة، فقال له: أنت تدخن..

  
  
 
 
16224016
 
 
 
 
صفحات العلماء والدعاة
   
الشيخ أحمد بن حسن المعلَّم
   
فتاوى
   
حكم استبدال الوقف لفطور الصائمين بمال
الشيخ/ أحمد بن حسن المعلَّم
الخميس 12 أغسطس 2010

المجيب: فضيلة الشيخ/ أحمد بن حسن المعلم

السؤال: يوجد عندنا حب صدقة على المسجد يفطر عليه الناس في رمضان, وكانوا في السابق يخبزونه ويأتون به إلى المسجد, واليوم يسعره بعضهم ثم يأتي بفلوسه للمسجد؛ فما حكم عملهم هذا؟ وهل يجوز بيع الحب والإتيان بشيء لصالح المسجد؟

الجواب: معلوم أن أهل جهتنا من عادتهم أن لا يفطروا إلا على التمر وخميرة الذرة، وهذا جاري في معظم المساجد لدينا, غير أن هناك عادة غير حسنة, وهي: أن بعض الناس يأتون بخبز من بيوتهم إلى المسجد غير موقوف على الفطور مما تسبب في استغناء الناس عن الصدقات الموقوفة للفطور، وهذا خطأ لأن المتصدق الجديد قادر على صرف صدقته في وجه آخر من وجوه الخير، أما الوقف القديم فهو غير قابل للتصرف, قال تعالى: {فَمَن بَدَّلَهُ بَعْدَمَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ} لذلك فأنصح أهل تلك القرية ما دام الناس يفطرون في المسجد أن يتقبلوا الحب الموقوف الفطور ويقوموا بخدمته وتوصيله إلى المسجد، ولهم - إن شاء الله - مثل أجور من تصدق به، أما بيعه وتحويل قيمته فلا يجوز أبداً ما دام صرفه في موضعه ممكناً.

وهناك خيار آخر يصار إليه عند الضرورة, وهو أن يعطى ذلك الحب قرب رمضان لأسر فقيرة, مع إشعارهم أن هذا فطور حتى يفطروا عليه في بيوتهم، ويكون للمتصدق مثل أجور من أفطر منهم، هذا والله أعلم.

المصدر: www.mualm.com

 
 

 

 

 

 

          Bookmark and Share      
 
حكم استبدال الوقف لفطور الصائمين بمال

* تنبيهات هامة:

1.    يتم قبول التعليقات المكتوبة باللغة العربية فقط.

2.    أي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص لن يتم نشره.

3.    أقصى حد لقبول التعليق لا يتجاوز 800 حرف.

4.    الالتزام بالموضوعية والجدية في التعليق.

5.    لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع.

6.    الاستفسارات والطلبات والاقتراحات يمكن إرسالها على بريد الموقع، وسيتم تجاهل الرد عليها في التعليقات.

الاسم:  
البريد الإلكتروني: 
نص التعليق: 
 
   Refresh