الشيخ صالح صواب

الشيخ عيسى بن معافا شريف

الشيخ أنور الخضري

الشيخ محمد الحاشدي

الشيخ أحمد بن حسن المعلم

الشيخ أكرم مبارك عصبان

الشيخ عبد المجيد بن عزيز الزنداني

الشيخ عبدالله بن فيصل الأهدل

الشيخ عقيل بن محمد بن زيد المقطري

الشيخ علي بن محمد عبد الله بارويس

الشيخ محمد بن موسى العامري

الشيخ مراد بن أحمد العسيري القدسي

الشيخ ناصر العاهمي

الشيخ إسماعيل بن عبدالباري

الشيخ صالح الظبياني

الشيخ صالح باكرمان

الشيخ خالد بن محمد الصادقي

الشيخ صالح بن مبارك دعكيك

الشيخ عبد الله بن محمد الحاشدي

الشيخ عبد المجيد بن محمود الريمي

الشيخ عبد الوهاب بن لطف الديلمي

الشيخ عبد الوهاب بن محمد الحميقاني

الشيخ علي بن محمد مقبول الأهدل

الشيخ كمال بن عبد القادر با مخرمة

الشيخ محمد الصادق مغلس

الشيخ محمد بن إسماعيل العمراني

الشيخ أحمد بن عبد الله القاضي

الشيخ أمين بن عبد الله جعفر

الشيخ عبد السلام بن مقبل المجيدي

الشيخ محمد بن علي الوادعي

الشيخ محمد بن ناصر الحزمي

الشيخ نادر بن سعد العمري

الشيخ أحمد بن علي معوضة

الشيخ أحمد بن محمد المصباحي

الشيخ خالد بن محمد الوصابي

الشيخ حسين بن علي الزومي

الشيخ عبد الرحمن بن سعيد البريهي

الشيخ عبد الرحمن علي العرومي

الشيخ عبد الله بن محمد اليزيدي

الشيخ علي بن محمد المطري الأعروقي

الشيخ عوض بن محمد بانجار

الشيخ ناظم عبد الله باحبارة

الشيخ عبد الله بن غالب الحميري

الشيخ أحمد بن علي برعود

الشيخ حسن بن محمد شبالة

  
  
 
 
17640945
 
 
 
   
 
الأعياد عندنا نحن المسلمون لا تخرج في الجملة عن أحكام الشريعة التي شرعت لعدد من الحكم والمقاصد، والتي يمكن تلمُّسها وتدبرها من خلال النصوص الواردة في هذا الشأن، فمن أهم المقاصد التي شُرعت الأعياد لأجلها الالتقاء بين المسلمين والاجتماع فيما بينهم، وأبرز ما يتجلى ذلك في صلاة العيد...
لا يشترط أن يكون صيامها عقيب رمضان ولا أن تكون متوالية ورد في الحديث أن: «من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصوم الدهر» ..
اعلم أيها المسلم: أن الله تعالى قد جعل نجاتك من النار بيدك، ورتب الأجور العظيمة على أعمال مقدورة وميسورة، فقد أعتقك من النار بتمكينك من العمل. فيا من أعتقه مولاه من النار! إياك أن تعود بعد أن صرت حراً إلى رق الأوزار، أيبعدك مولاك عن النار وأنتَ تتقرب منها؟ وينقذك منها وأنت توقع نفسك فيها ولا تحيد عنها؟! ثم اعلم أن لكل عمل ختام, وختام الصيام زكاة تزكو بها إذا ما تطهرت من الآثام, وقبلت عند رب الأنام.
الشيخ/ قاسم بن علي العصيمي
ترفَّقْ أيها الحادي ترفَّقْ *** فرُوحي بالبقَاْ فيهِ تَعلَّقْ
ترفق أيها الحادي فقلبي *** يحنَّ إلى معاهده ويعشق..
هدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم أكمل الهدي فلا ينبغي لأحد أن يخالف شريعة النبي صلى الله عليه وسلم، ويجعل يوم العيد يوم حزن، وإن كانت الآلام موجودة، فقد كان زمن النبي عليه الصلاة والسلام كذلك، ولذا شرع التكبير فيه وشرع اللبس الجديد، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتجمل في الأعياد ...
ما أحوجنا هذه الأيام لصدق الرجوع إلى الله، وعظيم الانطراح بين يديه، وشديد الإخبات إليه أنْ ينصر إخواننا المجاهدين في غزة العزة وسوريا الإباء والجوف البطولة في اليمن على الأعداء من اليهود الصهاينة والنصارى الصليبين والباطنية النصيريين والمجوس الرافضة..
اختار الله لغزة أعظم العبادات في أفضل الأزمنة في أبرك أرض مع أكبر ابتلاء...، خيار في خيار لخيار الناس..،أشهد الله أني أغبطهم على هذا الاصطفاء وهذا الإيمان..
من أراد محبة الله سبحانه وتعالى أن تبلغه فعليه بالاستمرار على الطاعة والإقبال على الله سبحانه وتعالى، يقول الله سبحانه وتعالى في الحديث القدسي: «من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به ...
الشيخ/ صالح بن علي الوادعي
للصائم فرحتان، وهذه فرحة الإتمام لتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون؛ فأبشروا برضوان الله سبحانه وتعالى، فهنيئاً لمن صام رمضان إيماناً واحتساباً، ويا سعد من قام رمضان إيماناً واحتساباً، ويا فوز من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً، ونسأل الله تعالى من فضله.
الشيخ/ صالح بن علي الوادعي
زكاة الفطر لها حكم ومقدار وحكمة؛ فمن حيث الجملة هدفها كمال الأجر للصائم، وتحقيق المصلحة للفقراء والمساكين، ومن حيث إخراجها، فإخراجها فريضة على كل مسلم، عاقل، عنده فضل عن قوته وقوت من تلزمه نفقتهم في يومه وليلته، وتخرج عن الكبير والصغير، والذكر والأنثى، والحر والعبد من المسلمين ...
الشيخ/ عيسى بن يحيى المعافا
"أهنيء جميع العالمين بعيدنا *** فأعيادنا للناس قاطبة عيد
ونحن لهم نور وروح ورحمة *** ونحن لأسرار الحياة أقاليد"
الشيخ/ أحمد بن حسن المعلَّم
هي الركن الثالث من أركان الإسلام، تواترت بذلك الآيات والأحاديث وأجمع عليها علماء الأمة، وتكاثرت النصوص الآمرة بأدائها والمحذرة من منعها، حتى أنها قرنت بالصلاة في اثنين وثمانين موضعاً في القرآن. وقد رتب الله الفلاح على أدائها، فقال: {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى}.
الشيخ/ أحمد بن حسن المعلم